لا تزال تشهد عملية تشييد المباني تطورا مطردا وملحوظا في تكنولوجيا وتقنيات البناء المتبعة فيها سواء على المستوى المحلي اوالدولي، بشكل يستلزم ‏توظيف تخصصات الهندسة المختلفة ذات الصلة في عملية البناء (كالهندسة الإنشائية والهندسة المعمارية والهندسة الميكانيكية والهندسة الكهربائية ‏بالإضافة إلى الهندسة البيئية) للوصول إلى التصميم الأمثل والذي يحقق صفات المتانة والمنفعة والاقتصاد والراحة البيئية في المباني وللمستخدمين.

الا ان تحقيق هذا الهدف يستلزم وجود مهندس ملم بكافة تلك التخصصات، قادر على سد وتعويض اي نقص قد ينتج عن اي تخصص منها خلال عملية ‏البناء من جهة، وقادرعلى التنسيق بين مهامها المختلفة ضمن مراحل المشروع من جهة اخرى. فكان هذا هو تخصص البناء.‏

تم افتتاح برنامج هندسة البناء في كلية الهندسة في العام 2002 وتخرج الفوج الأول من البرنامج في العام 2006. يعد هذا التخصص بمثابة حلقة ‏الوصل فيما بين الفروع الهندسية المختلفة ذات الصلة في عملية البناء حيث يتم اكساب طلبتنا كافة المعلومات الاساسية والرئيسية في كل من ‏تخصصات الهندسة الإنشائية والهندسة المعمارية والهندسة الميكانيكية والهندسة الكهربائية بالإضافة إلى تركيزه على تقنيات وتكنولوجيا المباني ‏الخضراء ‏ والمستدامة، والمباني الموفرة للطاقة، والمباني المقاومة للزلازل، وادارة المشاريع. كما ويمتاز خريجونا بالمامهم الكافي ببرامج الحاسوب ‏ذات الصلة بالتخصصات المختلفة السابق ذكرها بشكل يميزهم عن غيرهم من خريخي الجامعات الاخرى على المستوى المحلي والاقليمي.